مفهوم التبرع: اشتري لي فنجان او اثنين من القهوة

هل تتذكر عندما تصفحت ذلك الموقع الأجنبي المُفيد و الثري بالمحتوي المميز وشاهدت ذلك الزر الغريب الذي يُدعي Donate و التي تعني تبرّع؟ او هل تتذكر ذلك المُصمم الذي يطرح أعمال مجانية إحترافية علي حق و يطلب من خلال موقعة/مدونتة بصريح العبارة Buy me a cup of coffee or two و التي تعني “اشتري لي فنجاناً او اثنين من القهوة!”, كل هذه الحواديت قد تتعرض لها أثناء إبحارك عبر الإنترنت و لكن هل تتخيل ان تُشاهد مثل هذه العبارات في أحد المواقع العربية؟ ما رد فعلك اذاً …


وجهة نظر العرب من مشروع التبرع عموماً

يعتقد عدد كبير من متصفحي الإنترنت العرب و إن لم يكن أغلبيتهم – من وجهة نظري – يعتبر ان طلب التبرّع عبر الإنترنت هو مجرد شحاذة (شحاتة) او بالمعني الأصح “تسول”, هذا بالنسبة للزائر الذي قد يري زر طلب التبرع و علي الرغم من ذلك لم يتبرع!. بينما أصحاب المواقع قد يكون من الصعب عليهم وضع زر التبرع لسبب إعتقادهم المشابهة لإعتقاد زوارهم بأن الموضوع مُخزي و ما هو إلا طلب التسول بطريقة غير مباشرة! و قد يكون كبرياء ايضاً, ولكن هل معني ذلك انه لا يوجد مواقع عربية تستخدم طلب التبرع؟ سوف أجيب علي هذا السؤال في الفقرة القادمة.

طلب التبرع و المواقع العربية

عدد قليل جداً قد يُعد علي أصابع اليدين فقط من المواقع العربية التي تضع زر طلب التبرع – علي استحياء – علي الرغم من كم المعلومات الرهيب التي توفره تلك المواقع, ولكن في الواقع قد يضع مدير الموقع زر تبرع لحسابه علي Paypal لمساعدته في دفع ثمن استضافة موقعه او مصاريف زائدة يتكبدها نظير استفادتك من موقعه, و لم يستفيد سنوياً إلا بتبرع واحد قد يكون بـ 1$ فقط! فيقوم بحذف زر التبرع و يندم بسبب رسائل السب و القذف التي سوف تصله من زوار الموقع!.

لماذا التبرع في المواقع الأجنبية ؟

زر التبرع ليس حكراً علي المواقع الأجنبية او التي تُنشر بالحروف اللاتينية, يستطيع اي شخص استخدام ازرار التبرع من بوابات الدفع الإلكترونية المختلفة مثل PayPal, 2Checkout, Moneybookers و غيرها الكثير لإستقبال أموال المتبرعين.

أعود لكي اقوم بإجابة سؤال هذه الفقرة و هو لماذا التبرع في المواقع عموماً :)؟ …., هل فكرت يوماً ما هي المعطيات الموجودة لكي يظهر علي شاشتك ذلك الموقع الرائع الذي استفدت منه الكثير؟ لابد و انك لم تقوم بإستنتاج كافة المصاريف الممكنة التي من الممكن ان يكون يتكبدها مدير/مدراء الموقع لكي يظهر أمامك بهذه الصورة التي حازت علي إعجابك! إن المواقع تحتاج الكثير من المصاريف مثل : مصاريف إستضافة – تسكين – الموقع علي الإنترنت و هي تُدفع سنوية أو شهرية, مصاريف نظير تصميم الموقع, حملات إعلانية او رواتب للمحررين او شراء رخصة سكربت معين و مصاريف خدمات تشغيل الإنترنت و تطوير الخادم المستضيف للموقع او تطوير الجهاز او عدة الأجهزة التي يُدار من خلالها الموقع .... فما المانع من طلب التبرع طالما يتكبد أصحاب المواقع هذه المصاريف لمشاركة موادهم و تعليمك اياها؟

اذا سألت نفسك عن المواقع التي تطلب التبرع لعل أشهرها الموسوعة الحرة ويكيبيديا و الكثير من المدونات التقنية العربية و الأجنبية و الكثير من المواقع المتنوعة الأخري.

هل يتوجب عليّ طلب التبرع أو التبرع لأحدهم ؟

اذا كنت صاحب موقع (مُفيد) و يُقدم محتوي فريد من نوعه او محتوي مميز و تشعر ان مصاريف إبقاء الموقع مُتاح عبر الإنترنت قد تفوق ميزانيتك فيمكنك طلب التبرع و بثقة حيث انه من المؤكد ثمه زائر مُخلص قد يتبرع لك حتي و لو بـ 1$ علي سبيل المساعدة نظير ما تعلمه منك او ما شاهده في موقعك علي مدار زياراته السابقة.

اما اذا كنت مجرد زائر و لديك خبرة في التعاملات المالية عبر الإنترنت و تمتلك حساب Paypal او Credit Card يمكنك التبرع إذا رغبت لأي موقع يُتيح استقبال التبرعات عبر اي بوابة للدفع الإلكتروني الذين قمت بذكرهم من قبل. يمكنك التبرع بأي مبلغ تُريده حتي و لو كان 1$ – عن نفسي لم اجرب التبرع بأقل من ذلك :) – و الكثير من المواقع تقوم بإتاحة الفرصة لك بتحديد المبلغ الذي سوف تدفعه لهم و البعض الآخر يشترط عليك رقم و مضاعفاته مثل 5, 10, 20 و هكذا.

تجربتي الشخصية في أسلوب التبرع عبر الإنترنت

عموماً انا اتحمل مصاريف هذا الموقع من الـ أ إلي الـ ي و لم اتذمر يوماً منها إلي الآن, و لكن من خلال مناقشتي مع أحد الأصدقاء حول مفهوم طلب التبرع عبر الإنترنت و ذكرت له أفكاري حول رؤية العرب عموماً لهذه الطريقة من طلب التبرع و ايضاً مناقشتي له حول إعتقادي بأن عدد العرب الذين يمتلكون القابلية لدفع تبرع عبر الإنترنت (قليل جداً) فأقترح عليّ ان أخوض التجربة مدعي بأن موقعي مُفيد و شيق :)!, لم أوافقه نهائياً حتي لا اكون تحت طائلة السب و القذف و أكون بطل ديوان من الشعر الجاهلي في شَتم محمد غراب :), و لكنه اقترح عليّ الآتي “ما رأيك في وضع زر التبرع لموقعك عبر PayPal لمدة 30 يوم في مكان نصيبه من الظهور بسيط وشاهد النتيجة بعد مرور 30 يوم” اقتنعت بالفكرة و شرعت بعدها في إدارج زر التبرع في موقعي هذا في نهاية القائمة الجانبية و سرعان ما مرت حوالي 4 أيام ليتملكني الملل من ظهور هذا الزر الصغير و شعوري بالعار نحو ذلك :).

و في النهاية لا استطيع القول غير بأن كل شخص حر في موقعة ما لم يتعرض للآخرين و ان كل شخص حر في ابراز افكاره و وجهة نظرة دون إجبار الغير علي اعتناقها. و يبقي النقاش مفتوح معكم حول وجهة نظركم عن التبرع عبر الإنترنت.

عن الكاتب

Mohamed Ghorab

ناشر و محرر

محمد غراب، مؤسس موقع غراب، مدون تقني، جِدني علي FacebookTwitter وGoogle+.

إرسال تعليق