لماذا نصاب بألم عاطفي ؟

الشعور بالحزن Feeling Sadness
قد تكون الرغبة في تجنب المواقف المسببة للألم النفسي هي التي ساعدت أسلافنا في الصراع من أجل البقاء. نحن جنس اجتماعي يعيش بشكل طبيعي بعضه مع بعض في جماعات مترابطة, من هنا أهمية الحياة الاجتماعية لكل فرد. كذلك كان الأمر مع أسلافنا الذين كانوا يشعرون بالهلع الشديد عندما كان يرفضهم أصدقاؤهم وعائلاتهم, فحاولوا دائماً تجنب ذلك …
هكذا أصبحوا أعضاء جماعة أفضل وارتفعت فرص بقائهم علي قيد الحياة وإمكانية نقل قدرتهم علي الألم العاطفي إلي نسلهم.
عندما تسوء الأمور قد تعمل المعاناة من الألم كذكري مهمة, تقول لنا : لا تقم مثل هذه العلاقة مرة أخري. أو لا تعامل الناس بهذه الطريقة التي اعتدت عليها سابقاً.
ليس من المدهش إذن أن ترتبط هذه الآليات العاطفية بهذا الألم الجسدي بقوة. علي سبيل المثال, للنبذ الاجتماعي والإحباط تأثيرات ملموسة في محيط اللحاء الدماغي الأمامي, والذي يشارك أيضاً في الألم الجسدي, وكلا الألمين يؤثران علي القلب والأجهزة الهرمونية. وهذا سبب قولنا “الأمر مؤلم” عندما نشعر أننا منبوذون أو غير مشاركين في النشاط الإجتماعي. ■ من ملحق مجلة العربي العلمي.

عن الكاتب

Mohamed Ghorab

ناشر و محرر

محمد غراب، مؤسس موقع غراب، مدون تقني، جِدني علي FacebookTwitter وGoogle+.

إرسال تعليق