من فضلك قم بتعطيل أداة Ad-Block، تفضل بزيارة صفحة دعم الموقع

مردخاي فعنونو : الرجل الإسرائيلي الذي احترمه !

مردخاي فعنونو - Mordechai Vanunu

مردخاي فعنونو מרדכי ואנונו عالم نووي اسرائيلي ولد في مراكش بالمغرب في 14 اكتوبر 1954, فضح فعنونو الاسلحة النووية الاسرائيلية امام وسائل الإعلام العالمية.



استطاع فعنونو إلتقاط صور حساسة من داخل المفاعل النووي ديمونا بواسطة كاميرا محموله. قام بتهريب هذه الصور إلي استراليا و هناك قام بتغيير ديانته إلي المسيحية و تعرف هناك علي صحافي بريطاني قام باقناعه بضروره نشر الوثائق التي يمتلكها حتي يعرف العالم حقيقه المفاعل ديمونه النووي. و لكن مرحلة ما قبل النشر كان يتوجب عليه الذهاب لبريطانيا للقاء احد العلماء النوويين الإنجليز للتأكد من الصور, و قد سافر فعنونو فعلاً و قام بمقابلة العالم الذي اكد له صحة معلوماته, في حينها كان الموساد يُريد القبض عليه حياً مع عدم اختطافه من بريطانيا لأمور سياسية شكلية تخُص بريطانيا, و قد استطاع الموساد الإسرائيلي من القبض علي مردخاي فعنونو بواسطة إحدي عميلاته الفائقة الجمال حيث قامت بمصادقة فعنونو و اقنعته بالذهاب معها إلي ايطاليا لحضور عرض في دار الأوبرا الذي كان مولعاً بها, و من روما تم تخديره و شحنه عن طريق البحر إلي تل ابيب و تمت محاكمته هناك بتهمه الخيانه العظمي و افشاء اسرار عسكرية حساسه. و تم الحكم عليه بالسجن مدي الحياة.

مردخاي فعنونو Mordechai Vanunu هو يهودي مغربي ولد في عام 1954 و سافرت عائلته إلي اسرائيل سنة 1963 و في 1971 تخصص فعنونو في ازالة الألغام في الجيش الإسرائيلي, و كان يطمح للإلتحاق بالقوات الجوية الإسرائيلية.

و بعد انتهائه من الخدمة العسكرية التحق فعنونو بالعمل في مفاعل ديمونة النووي كمتدرب و انتهي به المطاف في منشأة ماشون2 المبنية تحت سطح الأرض و المخصصة حسب قوله لإنتاج البلوتونيوم و الليثيوم ديوترايد و البريليوم التي تدخل في صناعة القنابل النووية.

وبعيدا عن عمله السري في ديمونة، بدأ فعنونو في دراسة الفلسفة بجامعة بن جوريون حيث بات أكثر تعلقا بالسياسة واعتنق الأفكار المؤيدة للفلسطينيين وانخرط في الحركة المناهضة للحرب.

وفي عام 1985، علم فعنونو أنه سيفقد عمله في المفاعل، إلا أنه قرر الرحيل بالفعل وأخذ معه الصور السرية بالمفاعل.

وشعر العالم كله بالصدمة عندما نشرت صحيفة "صنداي تايمز" كشف فعنونو عن أسرار الترسانة النووية الإسرائيلية في الخامس من أكتوبر عام 1986.

عندما علمت إسرائيل عن تسريب المعلومات النووية، تم اختطاف فعنونو بواسطة عملاء الموساد بطريقة سرية، ووضع في السجن لمدة ثماني عشرة سنة، قضى 11 سنة منها بالسجن الإنفرادي. تم اخراجه من السجن في 21 ابريل/ نيسان 2004. ويخضع الآن لكثير من القيود حول سفره وعلاقته مع وسائل الاعلام او حتى التحدث بالهاتف. يرفض فانونو التحديث باللغة العبرية

تنظر جمعيات حقوق الانسان إلى فعنونو كسجين ضمير، وغالبا ما يقارنونه بالسلمي الألماني كارل فون اوسيتسكي. رُشح فعنونو عدة مرات ليكون الفائز بجائزة نوبل للسلام عام 2004.

قمت بتسجيل فيلم وثائقي عن مردخاي فعنونو و للأسف لم يحالفني الحظ بتسجيله من اوله و لكني لحقت تسجيل منذ اول انتقاله إلي ايطاليا برفقه عميلة الموساد الجميلة و تخديره ثم شحنه و محاكمته و ايضاً بالفيديو يوجد مردخاي فعنونو الحقيقي بعد خروجه من السجب مباشرةً + كلمة القاها بنفسه امام وسائل الإعلام. فيديو رائع جداً يجب ان تشاهدوه.

انسخ كود الشكل الذى تريده وضعه فى تعليق
اذا كنت لا تملك حساب على بلوجر قم بإختيار التعليق باسم " مجهول " , مزيد من المعلومات من هنا

هناك 9 تعليقات:

  1. ألف شكر على المعلومات القيمة و المفيدة

    ردحذف
  2. لربما صحى الضمير فيه!.. لكن لا اعتقد يوما ان يهودي يسعى بهذه الطريقة بعد ان لعنهم الله..اعتقد ان اسرائيل ارادت ان تعرض عضلاتها امام العالم بتسريب هذه الصور ليس إلا!.. ثم ان مفاعل ديمونة.. لو تقرأ عنه.. لترى ان الاسرائيليين "لعنهم الله" يعرفون تحركات حتى "النملة!" فيه!!.. ولنقل انها مصادفة.. وانه استطاع تسريبها.. وماذا بعد؟! كل العالم يعلم ان مفاعل نووي تقوم به اسرائيل في ذلك الوقت "وقت انشاءه" كانت اسرائيل بأمس الحاجة لتستغله عسكريا "بعد ان كانت دول الشرق الاوسط تتسابق لتمتلك السلاح النووي (العراق، ليبيا، مصر وغيرهم)" وأنه من المستحيل ان تستغله سلمياً!..
    وأنا بالنسبة لي.. من المستحيل أن احترم يهودياً.. لأنه سبحانه، لعنهم جميعاً ولم يستثني احدا، ولن يُستثنى احد.. والله اذا يلعن قوماً، فما هو إلا بأفعالهم.. فهل تعتقد شعباً بهذا الخبث.. يستحق ولو فردا منه الاحترام؟

    ردحذف
  3. @ انا : عندك حق فيما قلته ..! انا لا اقصد الاحترام لكونه او لشخصه هو فقط , انا احترمت تصرفه حيث انني احب اي تصرفاً من شأنه الاضرار بمصالح الصهاينة
    و للعلم وقتها كانت اسرائيل تُعتم فعلاً عن نشاطها النووي و ما فعله مردخاي فعنونو فضح امتلاك اسرائيل ما تمتلكه و تخفيه.

    ردحذف
  4. استغرب فعلا ان ياتي واحد من اليهود يعمل في اسرائيل وهو احد ابنائها يحاول تسريب معلومات سرية الا في حالتين ..

    الاولى اذا كان يعمل كجاسوس لاحدى الدول
    الثانية اذا كان يريد ان يفاوض اسرائيل بشأن الصور وعلى اساسه ياخذ مبلغ مالي او اذا كان يريد الشهرة

    دائما الاسرائيليين لايعملون شي حتى لو بسيط الا فيه مقابل فما بالك بسرقة معلومات سرية وسفره الى استراليا وتغيير ديانته وحالته حاله..

    ولا يغرنا اصلا ان نرى يهودي ضد الصهيونية او شي من القبيل .. فاليهود كل واحد يريد ان يصبح سيد الاخر لذلك نجد بينهم حقد كبير .. وصدق الله ..

    ( بأسهم بينهم شديد.. تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى)

    يعطيك العافية اخوي على المعلومة الجديدة ^^

    ردحذف
  5. @ koreanarab : ربما كان غرض فعنونو مختلف عن الحالتين التي قمت بذكرهم فهو كان غرضه فضح امر اسرائيل في الفترة التي كانت تخفي فيه نشاطها النووي و قد اكون نسيت ان اكتب ان فعنونو الي الآن يرفض التحدث باللغة العبرية و يتحدث بالانجليزية فقط حتي و هو داخل اسرائيل

    ردحذف
  6. نورابوالنور5 يونيو 2009 6:49 م

    ليس اليهود جميعاً على عداء مع العرب اوالفلسطينيين فمثل هؤلاء لايؤمنون باليهوديه وإلا لكانوا لايشكلون الحركات المناهضه لإسرائيل وفضحها أو بأنهم شعب الله المختار

    ردحذف
  7. @ نورابوالنور : فعلاً توجد حركات مناهضة لاسرائيل من داخل اسرائيل و من خارجها و مؤسسيها هم يهود يحملون الجنسية الاسرائيلية

    ردحذف
  8. أنور الأحدب6 يونيو 2009 6:23 م

    فعلا انا غير مقتنع بأنه فعل كل هذا من دافع ضميره " الله اعلم" و لكن اين كان ضميره طوال الطموح للوصول الي داخل المفاعل , من المحتمل انه عندما علم انه سيخرج من المفاعل لا محالة قرر ان يشهر نفسه و يحتمي سياسيا في بريطانيا " ولذلك دان بالمسيحية " لانه يعلم انه لو دان بالاسلام فلن يحميه احد
    ولك الشكر لفتح موضوع كهذا

    ردحذف
  9. السلام عليكم _اود ان اقول ان الله يهدى من يشاء _وما فعله مردخاى فعنونو _ الله اعلم بنواياه، ولكم جزيل الشكر.

    ردحذف